عن مكتب التهديدات

مكتب التهديدات الكيماوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية هو احد اقسام الجمعية العلمية الملكية تم تأسيسه مؤخرا في حرم الجمعية في عمان، الاردن. يعنى المكتب بالحد من المخاطر الكيماوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية إما تلك التي قد نتج عن إساءة استخدام أو حوادث عرضية أو عوامل طبيعي. ومع أن هذه المخاطر تعتبر أمنية إلا أنها ذات بعد علمي ولذلك يجب إشراك المجتمع العلمي في التعامل معها.

يؤمن المكتب بأن الحلول الأنسب للحد من المخاطر تبنى محليا وإقليميا وجوهرها الثقافة القائمة، حيث يسعى إلى تصميم وتنفيذ برامج ونشاطات تدريبية تفاعلية ومستدامة ومنسجمة ثقافيا كما ويطرح المعهد الحلول والسياسات النوعية للحد من المخاطر الكيماوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية في الدول العربية.

الأمن ثقافة.
السلامة نظام.
التعاون أساسي.

لمحة

تأسس مكتب التهديدات الكيماوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية عام 2022 في مركز السلامة والامن الحيوي في الجمعية العلمية الملكية. حيث يتبنى المكتب ادوار ومسؤوليات معهد الشرق الأوسط العلمي للأمن سابقا ومركز الرصد التعاوني.

منذ تأسيسهما، عمل المعهد ومركز الرصد تحت مظلة الجمعية العلمية الملكية ضمن نطاق العلوم والأمن بهدف التعامل مع المخاطر الكيماوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية في الاردن والوطن العربي. ولسنوات، قامت المؤسسة ببناء خبرة وسمعة مميزة في ادارة المشاريع الممولة من الجهات المانحة دوليا وتطوير تدريبات متخصصة في مجال امن المواد الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية.

يسعى المكتب الى تبني وترويج التعاون الفني والعلمي في مجال امن المواد الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية. حيث يركز المكتب نشاطاته على ثلاث مجالات رئيسية هي: البحث العلمي وبناء القدرات والتوعية. ومن خلال تطوير وتنفيذ المشاريع، يعمل المكتب مع الشركاء الدوليين والمحليين من القطاع العام والخاص والمؤسسات الغير حكومية على ترويج الممارسات الفضلى والبحث العلمي في الحد من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية